الرئيسية » اخبار عربية » مفتى أوغندا يشيد بمبادرات الرئيس السيسي بأفريقيا

مفتى أوغندا يشيد بمبادرات الرئيس السيسي بأفريقيا

أشاد الشيخ شعبان رمضان موباج مفتى أوغندا بالمبادرات المتميزة التى تقدمها مصر برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى فى إطار رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى ومنها مبادرة علاج أبناء الشعب الأفريقى وتشجيع الاستثمار وتيسير التنقل بين دول القارة مما يساهم فى تعزيز التعاون بين دول أفريقيا وينعكس إيجابيا على شبابها.

وقال مفتى أوغندا – فى تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم السبت على هامش رئاسته لمؤتمر “دور الشباب المسلم في بناء أفريقيا الغد” المنعقد حاليا بالعاصمة كمبالا بالتعاون مع المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة – “نثمن الخطوات المباركة التى يقوم بها الرئيس السيسى سواء لأبناء أفريقيا أو للشعب المصرى، موضحا أننا نلمس فى كل مرة نزور فيها مصر بإنجازات جديدة فى مختلف المجالات وبما تحققه من تقدم، وأكد أهمية الاستفادة من خبرات مصر المتعددة سواء فى مجال محاربة التطرف والإرهاب، ومن خلال رئاستها كذلك للاتحاد الأفريقى.
وحذر المفتى، شباب العالم عامة وشباب القارة السمراء خاصة من دعوات التطرف والإرهاب ومحاولات أعدائهم المستمرة لإشعال نار الفتنة بينهم لتفريقهم وإضعاف دولهم باعتبارهم يمثلون مستقبل أفريقيا الواعد وذلك بمواجهة المستقبل بالاهتمام بأمر الدين والدنيا معا وقبول الآخر والتعايش معه فى سلام، مبينا أن الإسلام ساد العالم بتلك القيم التى نحن بحاجة لها لنسترد مكانتنا المستحقة بين الأمم.

وأشار إلى مسئولية شباب قارة أفريقيا فى التصدى للفكر المتطرف بفهم علمى ورؤى متزنة خاصة أن شباب أفريقيا يتمتعون بديانات مختلفة ويعانون مشاكل متشابهة من الظروف الاقتصادية والتعددية الدينية والفكرية وعليهم التعامل بحكمة مع تلك المتغيرات الراهنة ويتذرعون بالعمل واكتساب العلم والمهارات الحديثة التى تؤهلهم لسوق العمل بأفريقيا والخارج لمواجهة البطالة.

وكشف مفتى أوغندا عن عزم بلاده استضافة مؤتمر لحوار الأديان قريبا فى إطار سعيها لنشر قيم التسامح والتعددية الدينية والثقافية، مستعرضا تجربة أوغندا فى تأسيس المجلس الوطنى للحوار بين الأديان الذى يترأسه للتشاور المستمر بين جميع طوائف وفئات الشعب.

وأوضح أن الإسلام دين سلام ورحمة وحوار واحترام والعيش المشترك والتعاون مع الآخر، مشيرا إلى الحوار الوطنى ببلاده الذى يرعاه الرئيس الأوغندى يورى موسيفينى فى كل القضايا السياسية والدينية والاقتصادية والفكرية، مطالبا بنشر الحوار الفكرى السلمى المفتوح ومبينا أن بأوغندا 13 مليون مسلم من نحو 40 مليونا ويعيش الجميع فى تسامح.

وطالب مفتى أوغندا بمواجهة الإسلاموفوبيا فى الغرب بالحوار البناء مع الآخر وتطبيق قيم الإسلام بهذا الصدد بالقول والفعل معا، مشيرا إلى أهمية مؤتمر “شباب أفريقيا” المنعقد حاليا لتعميق تلك القيم.

ويهدف مؤتمر “دور الشباب المسلم في بناء أفريقيا الغد” إلى مواجهة أبرز الرهانات الأفريقية وتسليط الضوء على سبل تحويلها إلى مقدرات، وكذلك طرح آليات تفعيل دور شباب المجتمعات المسلمة للنهوض بأفريقيا، فضلًا عن تعزيز الثقة في مقدرات القارة السمراء ومؤسساتها لدى جيل الشباب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*